آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

علماء يحذرون من إغراق الأرض بعصر جليدي جديد

كشفت دراسة حديثة أن ذوبان الجبال الجليدية في القطب الجنوبي تدريجيًا بعيدًا عن القارة المتجمدة، يمكن أن يكون الدافع الذي يغرق الأرض في عصر جليدي جديد.

 

ووفقا لصحيفة «ديلي ميل»، أعاد باحثون من جامعة كارديف بناء الظروف المناخية السابقة، وحددوا شظايا صغيرة من صخور القطب الجنوبي سقطت في المحيط المفتوح كجزء من دراسة مصممة لفهم كيفية بدء العصور الجليدية.

 

وكانت دورات العصر الجليدي على مدى 1.6 مليون سنة الماضية تسير بخطى تغيرات دورية في مدار الأرض عن الشمس، مما أدى إلى تغيير مقدار الإشعاع الشمسي الذي يصل إلى السطح.

 

وجد الباحثون، أن ذوبان الجبال الجليدية ينقل المياه العذبة تدريجيًا من الجنوب إلى المحيط الأطلسي عن طريق الذوبان بعيدًا عن القارة القطبية الجنوبية، مما تسبب في حدوث تغيير في دوران المحيط، ودفع الكوكب إلى فترة باردة، مما أدى إلى عصر جليدي.

 

وحذر مؤلفو الدراسة من أن تأثير انبعاثات ثاني أكسيد الكربون التي يسببها الإنسان قد يجعل المحيط الجنوبي أكثر دفئًا من أن تصل إليه الجبال الجليدية في القطب الجنوبي، مما يضع حداً لهذه الدورة التي تبلغ 1.6 مليون سنة، من العصور الجليدية التي تبدأ بذوبان الجبال الجليدية.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock