آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

بالفيديو| روشتة مبروك عطية للتغلب على حديث النفس وشكوكها


12:35 ص


الخميس 14 يناير 2021

كتبت – آمال سامي:

عبر فيديو نشره الدكتور مبروك عطية، استاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، تحدث عطية عن حديث النفس وكيف أن الله تعالى لا يحاسب به العبد ما لم يفعل او يقول، وعلى قناته الرسمية قدم مبروك عطية نصيحة للتغلب على حديث النفس وشكوكها.

وأكد عطية أن من رحمة الله على عباده انه لا يحاسبهم بما حدثت به انفسهم ما لم يفعلوا أو يقولوا، وذلك لعلم الله سبحانه وتعالى بأن النفس البشرية اشبه ما تكون بالبحر الذي يموج وتثور امواجه حينًا، وتهدأ حينًا وتكون وسطًا بين بين حينا ثالثًا، وأشار عطية أن حديث النفس طويل، وقد تحدث النفس صاحبها في وجود الله وقد تزرع فيه الشك، وقد تسال اسئلة تجعل الإنسان يستغفر الله ولا يعرف أحد ما دار في نفسه من حديث والله يعفو عنه ولا يحاسبه بذلك، ولكن لكي يتخلص الإنسان من أحاديث النفس الخبيثة، يقول عطية، أن عليه ان يستعين بأمور اهمها كتاب الله، والذي قال الله فيه: ” لَّا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ”، وقال فيه:” إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ، وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ “، وقال: ” الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ ۖ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ “، ويعلق عطية قائلًا أن الممترون هم الشاكون الذين تلعب بهم أنفسهم وتلقي بهم في شطط بعيد، وعلى هؤلاء ان يتبعوا سبيل من اناب إلى الله، بدليل قوله تعالى: ” وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ”، وذلك لان الإنسان إذا اتبع سبيل التائبين المستغفرين العاملين فسوف يعمل مثلهم، فما يفعلونه ينبث من نفوس مطمئنة لكل ما قال الله تعالى ولكل ما ثبت عن نبيه صلى الله عليه وسلم، وعند إذ يتخلص الإنسان من هذا الوباء- حسب تعبير عطية.

وينصح مبروك عطية كذلك أصحاب التفكير المتشكك وأحاديث النفس الخبيثة، ألا يشاهدوا الميديا المنحرفة والخيالية والشطط البعيد، التي تجعل البعض يتوحد معها ويعاني مثلها. ونصح عطية من يقرأ القرآن بأن يتامل أمر الله في سورة المزمل في قراءة ما تيسر من القرآن، “أي لا وقت عنده ولو كان لديه وقت لأطال في القراءة”، وأضاف عطية ان الإنسان كلما بذل جهدًا بدنيًا لن تحدثه نفسه بشيء إلا أن تنام، وفي النوم لا يحاسبه الله وهو ما اخبرنا به الرسول في حديثه: “رفع القلم عن ثلاث: عن النائم حتى يستيقظ،…”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock