آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

الفلاسي: «ند الشبا» قدمتني إلى ملاعب الصالات.. واستفدت من نصائح بيبيتو – رياضة – محلية

قال لاعب فريق شباب الأهلي لكرة الصالات، عبدالله الفلاسي، إنه يعتز بأن «دورة ند الشبا الرمضانية» قدمته إلى ملاعب الصالات، وأسهمت بشكل كبير في تألقه بالرياضة، وانتقاله إلى شباب الأهلي، ثم تحوله إلى أحد أعمدة المنتخب. وقال إنه استفاد من النصائح التي قدمها إليه النجم البرازيلي السابق بيبيتو، خلال زيارة سابقة له إلى دبي. وقال الفلاسي إنه يدين بالكثير لشباب الأهلي، لأنه منحه الفرصة لتقديم نفسه بشكل كبير، وإبراز مهاراته، وشدد على أنه سعيد بأن يكون أحد نجوم الفريق حالياً، ويرغب في مواصلة حصد الألقاب معه، كما يتمنى أن يسهم في قيادة المنتخب إلى نهائيات كأس الصالات في آسيا، والمونديال خلال الفترة المقبلة.


كيف أصبحت لاعباً بمنتخب الصالات في سن صغيرة؟

أنا من اللاعبين الذين أفرزتهم دورة ند الشبا الرمضانية لكرة الصالات، من خلال لعبي في فريق «فهود زعبيل»، ما أسهم في التحاقي بنادي شباب الأهلي، ثم خلال مدة قصيرة جداً بالمنتخب. وأعتقد أنها سابقة أن يتم ضم لاعب من فرق البطولات الرمضانية إلى نادٍ بحجم شباب الأهلي، ثم إلى المنتخب، وكنت بعمر 21 سنة.. هذه مسؤولية أعتز بها، وأتمنى أن أكون على قدرها.

لماذا تدربت في النصر، ثم ارتديت قميص شباب الأهلي؟

لا يوجد تفسير سوى أن التوفيق قادني إلى قلعة «فرسان دبي»، علماً بأن والدي راشد الفلاسي كان لاعباً بنادي النصر لسنوات طويلة، وعلى الرغم من ذلك اخترت شباب الأهلي، والسبب أنه ثبت أقدامي، ومنحني فرصة كبيرة. ولا أنسى فضل أسرة النادي عليَّ، ومنهم المدرب عبدالله عبدالباسط، الذي أسهم في تطوير مستواي الفني، واللاعب بدر إبراهيم، الذي أوصلني إلى هذه المكانة الفنية، كما شجعني الجميع في النادي.

هل المنتخب قادر على بلوغ النهائيات القارية والعالمية؟

كرة قدم الصالات تطورت بشكل كبير، خلال السنوات الماضية، وأصبحت لها شعبية كبيرة لأكثر من سبب. وهذا ما يؤكد تنظيم اللجنة التنفيذية بطولات عدة، إلى جانب وجود لاعبين ومدربين أجانب مميزين. وقد استشعرت إدارات الأندية قيمة هذه البطولات. والمؤشرات الحالية تشير إلى أن كرة الصالات في الطريق نحو مستقبل مميز. وبدوري أتطلع إلى قيادة منتخب الإمارات إلى نهائيات آسيا والعالم، خصوصاً أنها ستكون المرة الأولى إن تمكنا من ذلك.

ما أبرز إنجازاتك مع شباب الأهلي؟

شباب الأهلي فريق كبير، والكل يعتز بتمثيله، وسعيد بأنني في 2019 أحرزت معه جميع الألقاب، وتمثلت في الفوز ببطولتي كأس رئيس الدولة وكأس الإمارات وكأس السوبر، إضافة إلى بطولة الدوري العام. وفي كل موسم، يكون هدفي أن أرد الفضل له. وبخصوص الموسم الحالي، أتطلع للفوز ببطولة الدوري بعد الفوز بكأس الإمارات، وأتشرف بأنني في أول موسم لي مع شباب الأهلي أحرزت لقب هداف الدوري في الدور الأول، قبل أن أتوقف لفترة قصيرة، لالتحاقي بدورة في العمل.

ما المركز الذي تجيده أكثر من غيره؟

أنا صانع ألعاب أكثر من كوني هدافاً، لكنني أجيد الاثنين، ولا يهمني أن أكون الأفضل في أيٍّ منهما، لأن كرة الصالات رياضة جماعية تعتمد على التفاهم بين جميع اللاعبين، لكنني أرتاح حينما أقدم بشكل أفضل مع الفريق، ومن خلال التفاهم مع قائد شباب الأهلي، عبدالله الخمري، وفي المنتخب مع قائد نادي النصر محمد عبيد.

وعموما، أتمنى أن أحقق المزيد من الإنجازات والألقاب مع فريق شباب الأهلي في الفترة المقبلة، وعلى مستوى المنتخب كذلك.


تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

Share

طباعة




اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock