آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

علماء آثار يكتشفون بقايا جندي من أواخر العصور الوسطى

علماء آثار يكتشفون بقايا جندي من أواخر العصور الوسطى

الهيكل العظمي يبلغ من العمر 500 عام




المواطن – ترجمة : عمر رأفت

اكتشف علماء الآثار بقايا جندي من أواخر العصور الوسطى، مكتملًا بسيفه وحذائه، في قاع بحيرة في ليتوانيا.

وحسبما ذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية، تم اكتشاف الهيكل العظمي البالغ من العمر 500 عام خلال تفتيش تحت الماء لجسر فوق بحيرة أسفيجا، على بعد حوالي ساعة خارج فيلنيوس.

اكتشاف عظيم:

وكان الجسم تحت طبقة من الطمي والرمل على عمق 30 قدمًا تحت السطح، ووفقًا لعالمة الآثار إيلينا برانكيناتي، يُعتقد أن الرواسب غطت الجسم على مر القرون.

وتمكن الخبراء الطبيون من تحديد جنس الجثة والعصر الذي مات فيه، لكنهم ما زالوا يبحثون عن سبب الوفاة.

واكتشف الغواصون البحيرة منذ أكثر من 20 عامًا، لكن هذه هي أول جثة جندي يعثرون عليها، كما استعادوا سيفًا حديديًّا، وسكينين بمقابض خشبية، وزوج من الأحذية الجلدية مع حزام جلدي مع مشبك خلال معظم القرن السادس عشر، حكمت أسرة جاجيلون دوقية ليتوانيا الكبرى، وخلف ابنه سيغيسموند الأول (1505- 1548) ابنه سيغيسموند الثاني (1548- 1572).

شارك الخبر