آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

التعاون الدولي والعمل المشترك هو السبيل الأمثل لتجاوز الأزمات

 أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، أن جائحة “كورونا” شكلت صدمة، غير مسبوقة طالت العالم أجمع خلال فترة وجيزة، وسببت خسائر اقتصادية واجتماعية.

وقال خادم الحرمين الشريفين – لدى افتتاحه أعمال الدورة الخامسة عشرة لاجتماعات قمة قادة دول مجموعة العشرين “G20” التي عقدت افتراضيا اليوم /السبت/ -: “إن دول مجموعة العشرين تعهدت في القمة غير العادية في مارس الماضي بحشد الموارد العاجلة وساهمت جميعها في بداية الأزمة بما يزيد على واحد وعشرين مليار دولار لدعم الجهود العالمية للتصدي لهذه الجائحة، كما اتخذت تدابير استثنائية لدعم اقتصاداتها من خلال ضخ ما يزيد على أحد عشر تريليون دولار لدعم الأفراد والشركات”.

وأوضح العاهل السعودي – وفقا لوكالة الانباء السعودية – أن الهدف العام هو اغتنام فرص القرن الحادي والعشرين للجميع، مشيرا إلى أن المحاور الرئيسية وضعناها تحت هذا الهدف، وهي تمكين الإنسان، والحفاظ على كوكب الأرض، وتشكيل آفاق جديدة.

وشدد العاهل السعودي على استمرارية العمل معا مجددا لمواجهة أزمة عالمية أخرى أكثر عمقا عصفت بالإنسان والاقتصاد، مؤكدا ثقته بأن الجهود المشتركة خلال قمة الرياض سوف تؤدي إلى آثار مهمة وحاسمة وإقرار سياسات اقتصادية واجتماعية من شأنها إعادة الاطمئنان والأمل لشعوب العالم.

كما شدد خادم الحرمين الشريفين على أن جائحة “كورونا” أثبتت أن التعاون الدولي والعمل المشترك هو السبيل الأمثل لتجاوز الأزمات، وينبغي التركيز على الفئات الأشد عرضة للخطر.

وأشار إلى أنه في ضوء التقدم الذي نشهده في تطوير لقاحات فيروس كورونا، فإن أولويتنا القصوى تتمثل في ضمان إتاحة اللقاحات والعلاجات والأدوات التشخيصية بشكل عادل وبتكلفة ميسورة للجميع.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock