آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

هل تجوز قراءة القرآن في الصلاة من الهاتف؟.. الإفتاء توضح


03:06 م


الجمعة 16 أكتوبر 2020

كتبت – آمال سامي:

ورد سؤال إلى دار الإفتاء المصرية في إحدى حلقات بثها المباشر، يقول فيه السائل: هل يمكن أن أصلي وأنا اقرأ القرآن من الهاتف؟
أجاب الدكتور عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، قائلًا إن ذلك جائز، فيمكن أن يصلي المرء وهو يفتح الهاتف ويقرأ القرآن من خلاله، مؤكدًا أن ذلك جائز ولا شيء فيه.

وفي فتوى سابقة لدار الإفتاء المصرية نشرت عبر موقعها الرسمي، أكد فيها الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء، أنه من الجائز قراءة القرآن من المصحف أثناء الصلاة، سواء كانت الصلاة فرضًا أم نفلًا، ولا كراهة في ذلك ولا إفساد فيه للصلاة، استنادًا لما رواه البخاري في صحيحه: ” أن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها كان يَؤُمُّهَا عَبْدُهَا ذَكْوَانُ مِنَ المُصْحَفِ”، وذكر جمعة في فتواه أنه إذا كانت قراءة القرآن عبادة فإن النظر في المصحف عبادة أيضًا، “وانضمام العبادة إلى العبادة لا يوجب المنع، بل يوجب زيادة الأجر؛ إذ فيه زيادة في العمل من النظر في المصحف”.

وفي فتوى أخرى للدكتور عمرو الورداني، أمين الفتوى بدار الإفتاء، حول جواز إمامة المصلين عن طريق القراءة من الهاتف، أكد الورداني جواز ذلك مستندًا إلى حديث زكوان السابق، لكنه ذكر أن الأفضل قراءة القرآن في الصلاة مما نحفظ من القرآن الكريم خصوصًا إذا كان القاريء إمامًا، فالأفضل أن يقرأ بقصار السور التي يحفظها خيرًا من أن يقرأ بسور طويلة لا يحفظها، قائلًا أنه حتى لو اضطر للقراءة من المصحف فالأولى أيضًا أن يقرأ من المصحف الشريف مباشرة لا عن طريق الموبايل لما له من جلال، كما نصح السائل أن عليه الاجتهاد على قدر استطاعته في حفظ المزيد من السور والقراءة منها بدلًا من الاضطرار للقراءة من المصحف.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock