آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

من أين يأتي الحسد وما علاجه؟.. مجدي عاشور يوضح أسوأ أنواعه


12:33 م


الجمعة 16 أكتوبر 2020

كتبت – آمال سامي:

تحدث الدكتور مجدي عاشور، مستشار فضيلة مفتي الجمهورية، عن حقيقة الحسد، وما هو وكيفية علاجه، حيث قال في إحدى لقاءاته التلفزيونية أن المحصن لا يصل إليه حسد، قائلًا إنه حتى لو تعرض المحصن لحسد يجد جدارًا أسمنتيًا لا يستطيع الحسد أن يخترقه في أغلب الأحوال، “كل واحد كان في موضوع ووقف أو في شغل وسابه يقول انا محسود”، واضاف عاشور أن كل ذي نعمة محسود، حتى لو لم تبد عليه رفاهة أو نجاح في أمور الدنيا، وذكر أيضًا أن الحسد قد يكون في أمور الدين.

“الحسد موجود ولكن ليس كل ما كان موجودًا كان منتشرًا فلا يجب أن نعلق كل شيء عليه” يؤكد عاشور مضيفًا أن الحسد من الأمور الغيبية فقد لا يدرك المرء أنه محسود، وقد يحسد البعض وهو لا يريد أن يحسد، لكن هذا نادر، فيؤكد عاشور ان من يريد أن يحسد يكون راغب في ذلك، وعرف الحسد بأنه ان يتمنى الإنسان أن يتمنى زوال النعمة من أخيه، أو أن تزول من عنده وتأتي إليه، “والحسد اعتراض على قضاء الله، لأن أصل الحسد في البشرية هو حسد أبليس لسيدنا آدم لرفضه السجود لآدم، فقد كان يرى أنه من نار وآدم من طين وكان يرى أنه أٌقوى وافضل”، وأشار عاشور أن ما حدث بين ابني آدم كان بسبب الحسد، قال تعالى: “عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الْآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ ۖ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ”، يقول عاشور أنه دائما ما يكون المحسود أهل خلق لأنه يشعر بالنعمة، لذا قال: “لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ ۖ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ”.

وأوضح عاشور علاقة الحسد بالمحبة، قائلًا أنه لا يمكن لإنسان أن يحسد ابنه أو أبيه أو امه أو أي شخص يحبه، فالحسد ينتج عن كره في القلب، فهو سلسلة متوالية من الأمراض القلبية حتى يصل الحقد الدفين في القلب والكراهية إلى انتاج حسد من العين، لذا قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث: أخشى عليكم أن يصيبكم داء الأمم السابقة، وفي رواية قال الهرج، أي القتل باسم الدين، أو البغضاء والحسد، وأشار عاشور إلى أن علاج الحسد هو الحب، فالحب يزيل الكراهية وبذلك لا يكون هناك حسد، لذا قيل: “الحاسد يعرف من عينه والمحب يعرف من عينه أيضًا”، وذكر عاشور أن رسول الله صلى الله عليه وسلم علمنا كيف نتعامل مع الحسد، فحين قال على أحدهم أنه من أهل الجنة قال الرجل أنه يبيت وليس في قلبه غل لأحد من المسلمين، وأضاف عاشور أن من أشد أنواع الحسد وأكثرها إيزاءًا هو تصوير الشيطان للإنسان أن غيره يمتلك نعمًا لا يمتلكها في الحقيقة فيحسده لا على شيء عنده.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock