آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

رسميًا.. الدورة الشمسية 25 بدأت

[ads1]

أعلنت وكالة ناسا والإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (نوا)، بمشاركة لجنة دولية من الخبراء في مؤتمر إعلامي عن بعد اليوم الثلاثاء، 15 سبتمبر 2020، بأن الدورة الشمسية الجديدة 25 جارية الآن. 

 

وبحسب اللجنة فإن الحد الأدنى بين الدورة الشمسية 24 و25 الفترة التي تكون فيها الشمس أقل نشاطًا حدث في ديسمبر 2019، عندما انخفض عدد البقع الشمسية، مع توقعات بأن تصل ذروة نشاط بقع الدورة الشمسية 25 في وقت ما في عام 2025. 
 

كانت الدورة الشمسية السابقة 24 متوسطة ​​الطول، بلغت 11 عامًا، وكانت رابع أقل كثافة منذ بدء التسجيل المنظم ابتداء من الدورة الشمسية 1 في عام 1755، وكانت أيضًا أضعف دورة في 100 عام، وقد حدث حدها الأقصى في أبريل 2014 مع عدد البقع عند الذروة بلغ 114، وهو أقل بكثير من المتوسط​​، البالغ 179. 


 

وتقدم الدورة الشمسية 24 غير عادي، حيث قاد النصف الشمالي للشمس دورة البقع، وبلغت ذروتها على مدى عامين قبل ذروة البقع في النصف الجنوبي، أدى ذلك إلى احتواء الحد الأقصى لهذه الدورة على عدد أقل من البقع الشمسية. 

 

خلال الأشهر الثمانية الماضية، زاد النشاط على الشمس بشكل مطرد ، مما يشير إلى أننا انتقلنا إلى الدورة الشمسية 25، ومن المتوقع أن تكون دورة ضعيفة إلى حد ما ، بنفس قوة الدورة السابقة 24، ويمكن أن يكون حدها الأقصى في يوليو 2025 ، مع ذروة 115 بقعة شمسية.

 

ويعد مدى سرعة ارتفاع النشاط الشمسي هو مؤشر على مدى القوة التي ستكون عليه  الدورة الشمسية، فعلى الرغم من أننا شهدنا زيادة مطردة في نشاط البقع الشمسية هذا العام 2020 ، إلا أنها بطيئة.

 

وتتمتع لجنة الخبراء بثقة عالية في أن الدورة الشمسية 25 ستكسر ضعف النشاط الشمسي الذي شوهد خلال الدورات الأربع الماضية، حيث يتوقع أن الانخفاض في سعة الدورة الشمسية، الذي رصد من الدورات من 21 إلى 24 ، قد وصل إلى نهايته، ولا يوجد ما يشير إلى أننا نقترب من الحد الأدنى من نوع “موندر” في النشاط الشمسي، وعلى الرغم من انه لا يتوقع أن تكون الدورة الشمسية 25 نشطة، فإن الانفجارات العنيفة الصادرة عن الشمس يمكن أن تحدث في أي وقت. 

 

إن التنبؤ بالدورة الشمسية يعطي فكرة تقريبية عن تكرار عواصف الطقس الفضائي بجميع أنواعها ، من الاضطرابات الراديوية إلى العواصف الجيو مغناطيسية والعواصف الإشعاعية الشمسية، ويتم استخدام تلك التنبؤات من عدة جهات لتحديد التأثير المحتمل للطقس الفضائي في السنوات القادمة.


 

في عام 2024 ، قبل ذروة نشاط البقع في الدورة الشمسية 25 ، من المقرر أن تطلق الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (نوا) مركبة فضائية جديدة مخصصة للتنبؤ بالطقس الفضائي ومجهزة  لأخذ عينات من الرياح الشمسية ، وتوفير صور للانبعاثات الكتلية الاكليلية، ومراقبة النشاط الشمسي الشمس بتفاصيل أدق من ذي قبل. 

 

من المقرر أيضًا إطلاق القمر الصناعي (GOES-U) التابع لالإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (نوا)  في عام 2024، وسيحمل ثلاثة اجهزة لمراقبة الطاقة الشمسية، بما في ذلك أول كورونوغراف مدمج ، والذي سيساعد في الكشف عن الانبعاثات الكتلية الإكليلية، وستساعد عمليات الرصد المعززة للشمس من هذه الأقمار الصناعية في تحسين التنبؤ بالطقس الفضائي.

 

[ads2]

[ads5]


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock