آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

أمين الفتوى: الحجاب فريضة وعبادة ولا يجوز للأهل إجبار بناتهم

[ads1]


08:54 م


الثلاثاء 15 سبتمبر 2020

كتبت – آمال سامي

“هل للأهل الحق في إجبار البنات على الحجاب؟” هكذا سأل أحد متابعي دار الإفتاء المصرية أثناء إحدى حلقات بثها المباشر عبر صفحتها الرسمية على الفيسبوك، وهو ما أجاب عنه الدكتور عبد الله العجمي، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية مؤكدًا أن الأصل ألا يتعامل في مسألة الحجاب بتلك الطريقة.

وأوضح العجمي أن الحجاب فريضة محكمة وصيانة للمرأة وعفة للبنت، لكن هذه الأمور لا يصح أن تجبر عليها الفتاة بهذه الطريقة، ولكن يصح عرضها عرضًا جيدًا ولطيفًا وحكيمًا وميسرًا على البنت وهذا قبل مسألة البلوغ، يقول العجمي: “فلا ينتظر حتى تبلغ ويفرض عليها الحجاب فمن الطبيعي أن ترفض لأنها لا تعتاده”، وأضاف أن على أهل الفتاة أن يبدأوا بعرض أمر الحجاب عليها وهي صغيرة ويلطفوا الأمر إليها حتى تقبله، وعلى المسئول أن يكون حكيمًا ويعطيها الهدايا وييسر لها أمر الحجاب مؤكدًا أنه هذه الطريقة سيكون لها آثار حميدة عندما تبلغ، “حتى يكون الحجاب لها عادة وعبادة وطاعة، وليس بالإجبار”.



وقد أجابت لجنة الفتاوى الإلكترونية بدار الإفتاء من قبل على سؤال قد وردها حول إجبار الأب ابنته على الحجاب وحكم منع النفقة عنها إذا لم تفعل، فأجابت أن للأب على بنته الولاية الشرعية وله شرعًا أن يأمرها بالحجاب من غير قهر أو عنف، بل باستخدام أساليب التربية الإسلامية، وأكدت أنه لا علاقة بين ارتداء الحجاب وبين وجوب النفقة، فالنفقة واجبة على الأب سواء كانت ابنته محجبة أم لا، وأضافت أنه من رحمة الإسلام أنه لم يجعل التقصير في أداء فرائض الشرع مستوجبًا لسقوط النفقة، بل هي واجبة عليه في هذه الحالة أيضًا.

[ads2]

[ads5]


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock