اخبار التقنيةتقنيةشاشة تقنية

كيف تستخدم الصين الذكاء الاصطناعى للتأثير على 1.4 مليار مواطن؟

[ads1]


انتقلت الهيمنة والسيطرة الدولية إلى الإنترنت، حيث تشن الدول والجهات الفاعلة فيها حربًا رقمية باردة مع وجود أنظمة ذكاء اصطناعي في قلب المعركة، كما قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في عام 2017: “من يصبح القائد في هذا المجال سيصبح حاكم العالم”.


ووفقا لما ذكره موقع “engadget” فإن الصين اتخذت نهجًا أكثر شمولية، حيث تتغلغل التكنولوجيا فعليًا في جميع طبقات المجتمع الصيني، ومع تقدم تكنولوجيا القرن الحادي والعشرين، أصبحت الأساليب الرقمية للرقابة والمراقبة والرقابة الاجتماعية جزءًا لا يتجزأ من المجتمع الصيني، وهو ما عرضه كتاب T-Minus AI لمايكل كنعان، والذى يشير لظهور الذكاء الاصطناعي كأداة للحفاظ على قوة الدولة وتوسيعها.


ووفقا للكتاب، هذه الأساليب تزود الدولة الصينية بعيون وآذان قوية وتأثير على معظم جوانب حياة مواطنيها، إذ احتضنت الحكومة الصينية الذكاء الاصطناعي بسرعة ونطاق يصعب تخيله، وأصبح الكثير من ذلك ممكنًا من خلال الحجم الهائل والخصائص الجغرافية المتغيرة للسكان الصينيين أنفسهم، فإن إجمالي عدد سكان الصين البالغ 1.4 مليار هو الأكبر في العالم، فاعتبارًا من عام 2019، يوجد في الصين أكثر من 65 مدينة يسكنها أكثر من مليون نسمة، ويتجاوز عدد هذه المدن 100 عندما يتم تضمين المناطق الحضرية، على النقيض من ذلك، يوجد في الولايات المتحدة 11 مدينة فقط يتجاوز عدد سكانها المليون. أكبر مدينة أمريكية ، نيويورك ، كان عدد سكانها عام 2019 يبلغ 8.6 مليون نسمة، وبالمقارنة، يعيش أكثر من 26 مليون شخص في منطقة العاصمة الكبرى في شنجهاي – أكبر مدينة في الصين.، وأخيرًا ، يوجد في الصين سبع مدن أكبر بكثير من نيويورك و 22 مدينة أكبر من لوس أنجلوس، ثاني أكبر مدن أمريكا من حيث عدد السكان.


وتوحيد المواطنين الصينيين في مناطق حضرية هائلة ينمو بمعدل فلكي، إذ يتم الآن بناء المئات من المصانع والمراكز التكنولوجية ونقلها إلى مناطق مركزة من المدن توفر معًا أعدادًا لا مثيل لها من الوظائف الجديدة وفرص المهارات، علاوة على ذلك، تقوم الحكومة ببناء مجمعات سكنية بسرعة وتقدم مجموعة من الترقيات والمزايا الاقتصادية ونمط الحياة الذى يشجع ويحفز الترحيل الجماعي، ونتيجة للتمويل الحكومي المنسق بشكل جيد، والخطط الهندسية ذات الإستراتيجيات الفعالة، وأوقات البناء السريعة، من المتوقع أنه بحلول عام 2025، سيكون في الصين أكثر من 220 مدينة يبلغ عدد سكانها مليون نسمة أو أكثر، وبشكل عام الهدف هو أن يعيش مليار شخص، أي 70 بالمئة من إجمالي سكان الصين، في أكثر من 400 مدينة ضخمة بحلول عام 2030.



ولا يقتصر الأمر على عدد المدن الصينية الكبرى، بل الحالة المتقدمة للتكنولوجيا المضمنة فيها والأغراض التي توضع من أجلها تلك التقنيات، فبحلول عام 2018، تم تركيب أكثر من 200 مليون كاميرا مراقبة حكومية ودائرة مغلقة عند التقاطعات وزوايا الشوارع وممرات المشاة والحدائق ومناطق الترفيه والأسواق التجارية ومراكز التسوق ومداخل مباني المكاتب والمتاحف والمعالم السياحية وأماكن الترفيه، الملاعب الرياضية والبنوك ومواقف الدراجات ومحطات الحافلات ومحطات السكك الحديدية وأرصفة الشحن والمطارات.


وبحلول عام 2021، من المتوقع أن يزيد العدد الإجمالي لكاميرات المراقبة عن 400 مليون أى واحدة تقريبًا لكل ثلاثة مواطنين صينيين، والتي تكون مدعومة ببرامج التعرف على الوجه للتعلم الآلي، وترتبط الكاميرات مباشرة بالحكومات المحلية، وإنفاذ القانون، والوكالات الأخرى، مما يمنح السلطات القدرة على تحديد المواطنين إلكترونيًا، وتتبعهم ومراقبتهم، وتجميع ملفات تعريف النشاط على الأفراد المستهدفين والمواطنين العاديين على حد سواء.


 في حين أن مكافحة الجريمة والاعتقالات تتبع ما تظهره الكاميرات، فإن جزءا واسعًا من الرقابة الاجتماعية التي تفرضها الحكومة، لتتبع المواطنين، فاللوحات الإعلانية الرقمية الضخمة التي تم إنشاؤها بجانب ممرات المشاة، على سبيل المثال، تعرض صور وأسماء الأفراد الذين يمشون، أو يحصلون على تذاكر، أو لديهم غرامات معلقة لوقوف السيارات، وكشعب يفتخر بسمعته، فإن استراتيجية الحكومة الصارمة المتمثلة في وصم شعبها اجتماعيًا فعالة للغاية.

[ads2]

[ads5]


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock