آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

«المصرية اللبنانية» تدعو لمساندة قطاع المشروعات الصغيرة وتشجيع الابتكار


اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

قال المهندس فتح الله فوزى، رئيس الجمعية المصرية اللبنانية لرجال الأعمال، إن قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة أحد أهم القطاعات الاقتصادية التى تقوم عليها اقتصاديات الدول المتقدمة، وفى مصر، لما له من آثار اقتصادية واجتماعية، مشيداً بالدور الإيجابى للحكومة المصرية لمواجهة التحديات الراهنة وإدارتها لأزمة فيروس كورونا.

وأضاف «فوزى» خلال ندوة عن المشروعات الصغيرة، أن تكاتف الشعب المصرى وقت الأزمات واحد من الأسباب التى تدفعنا كقطاع خاص للتكاتف فى علاج المشكلات الاقتصادية سواء التى عانى منها الاقتصاد قبل وخلال أزمة فيروس كورونا أو التى زادت من هذه المعاناة، مشدداً على أنه وبانتهاء الأزمة بإذن الله لابد أن نفكر ونستعد جيداً لمرحلة ما بعد كورونا.

وأكد ضرورة بحث تجارب العديد من الدول الكبرى التى تضع قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة فى مقدمة أولوياتها وتعمل باستمرار على تحفيزه سواء من خلال الحوافز، أو تيسير الإجراءات وسن التشريعيات الواضحة التى تجعل منه أهم القطاعات الاقتصادية مساهمة فى الناتج المحلى وتوفيرا لفرص العمل للشباب.


وقال فؤاد حدرج، نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية، إن المشروعات الصغيرة والمتوسطة كانت وما زالت تمثل عصب أى اقتصاد، وتمثل الشريحة الكبرى من المجتمع بما توفره من فرص عمل متنوعة ومستدامة لجميع الفئات وأبعاد اقتصادية واجتماعية عديدة.

ودعا «حدرج» إلى رسم خريطة طريق تعمل على مساندة المشروعات الصغيرة وإيجاد آليات وحلول سريعة وفعالة، والأهم أن تكون قابلة للتطبيق والتأثير الإيجابى، منوها بأن الحكومة بذلت جهوداً حثيثة لدعم القطاع إلا أننا ما زالنا نعانى من بيروقراطية من كبار الموظفين.

وشدد على أهمية تشجيع الابتكار والإبداع وإتاحة التمويل المرن لأصحاب الأفكار الإبداعية، ونشر فكر العمل الحر بين الشباب وتدريس مناهج تعليمية تغرس روح الإبداع وتعتمد على التكنولوجيا وعالم المعرفة والاتفاق على إجراءات موحدة لتيسير الاشتراطات على أصحاب المشروعات وعلاج أى ثغرات فى القوانين قد تصطدم بالواقع العملى، بالإضافة إلى وضع حوافز تمويلية وضريبية وإجرائية تتيح توسعة مشاركة الشباب فى عمل مشروعات جديدة، والتركيز على المشروعات التى يمكن أن تكون صناعات مغذية
للمصانع الكبرى.

من جانبه، أكد مروان زنتوت، رئيس لجنة العلاقات الاقتصادية بالجمعية، ضرورة الاستعانة بتجارب الدول الناجحة فى دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة، مثل ألمانيا التى تأتى من بين الدول التى استطاعت أن تصل بمساهمة القطاع لنحو 70%، 80% من الناتج المحلى، بينما فى مصر لا تمثل أكثر من 18 إلى 20% من الناتج المحلى، أى 50 مليار دولار.

وأكد عاكف المغربى، نائب رئيس مجلس إدارة بنك مصر، أهمية قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة فى المساهمة فى تشغيل الشباب، حيث يوفر 75% من فرص العمل، ويغطى 60% من الإنتاج الصناعى، إلا أنه يستحوذ على 4% فقط من نسب الصادرات مقارنة بالدول الأخرى، التى يساهم فيها القطاع بنسب 60% و70% و50% فى كوريا. ولفت إلى أن بنك مصر رفع محفظة التمويل المخصص لقطاع المشروعات الصغيرة من 2% لتتجاوز حاليا 23% من إجمالى المحفظة التمويلية، حيث ارتفعت لأكثر من 29 مليار جنيه، ومن المستهدف الوصول بها إلى 35 مليار جنيه يمكن أن يستفيد منها 4.7 مليون عميل.

  • الوضع في مصر

  • اصابات


    68,311

  • تعافي

    18,460

  • وفيات

    2,953




الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock