آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

كتبت عقد وصية وأريد استرداده من الوصي.. فما رأي الشرع؟.. الب



07:34 م


الثلاثاء 30 يونيو 2020

كـتب- عـلي شـبل:

تلقى مجمع البحوث الإسلامية التابع للأزهر الشريف سؤالا من شخص يقول: كتبت عقد وصية بقطعة أرض زراعية لأولاد أختى القصر، وسلمت العقد للوصى عليهم، وأدفع لهم الإيجار السنوي، فما حكم الرجوع فى هذه الوصية واسترداد العقد من الوصى؟

في إجابتها، أوضحت لجنة الفتوى بالمجمع أن الوصية للأقارب من باب صلة الرحم الذى أمر الله بها وحث عليها ورغب فيها وبين فضلها وعظيم ثوابها فى الدنيا والآخرة ومنها: البركة فى العمر وسعة الرزق ورد البلاء وتعمير الديار والأثر الطيب بعد الموت.


وأضافت أن هذا التصرف يعتبر وصية مقبوضة بمقتضى العقد وتسليمه للوصى ودفع الإيجار.

وقالت لجنة الفتوى، عبر الصفحة الرسمية للمجمع على فيسبوك: أما الرجوع عن ما فعلت فهو مخالف للشرع الحنيف ففى الحديث: (لا يحل لأحد أن يعطى عطية فيرجع فيها؛ إلا الوالد فيما يعطي ولده). رواه الترمذي، وعن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: العائد في هبته كالكلب يقيء ثم يعود في قيئه. رواه مسلم.

فقد صور النبى الكريم صلى الله عليه وسلم حرمة هذا الفعل وبين مدى استقباح النفوس السوية لهذا الفعل حيث صوره بهذه الصورة الذى ينفر منه كل ذى مرءوة. والله اعلم.




الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock